News Detail

العودة

غرفة الأخبار

العودة
09/11/2015
لا تسرُّب إشعاعياً في منطقة الشحن الجوي

لا تسرُّب إشعاعياً في منطقة الشحن الجوي

أكد نائب المدير العام لشؤون سلامة الطيران والنقل الجوي ومطار الكويت الدولي م. عماد الجلوي أن حادث الطرود الإشعاعية لم ينتج عنه أي تسرُّب إشعاعي في منطقة الشحن الجوي التابعة للمطار، ويسير العمل بصورة طبيعية. وبيّن الجلوي أن الادارة اتخذت الإجراءات الاحترازية وفق خطة الطوارئ الخاصة بالطيران المدني فور وقوع الحادث، حيث قامت الادارة بإخلاء منطقة الشحن الجوي وإيقاف العمل لجميع الجهات العاملة في المطار، وفحص المنطقة بالكامل. وتبين بعد الكشف في المنطقة أن لا وجود لأي تسرّب إشعاعي في مبنى الشحن الجوي، وتم استئناف العمل لجميع الجهات العاملة في المنطقة. من جهة أخرى ، كشفت الإدارة العامة للجمارك أن حادثة التسرب الاشعاعي ناتجة عن تسرب طردين من إجمالي 25 طرداً لوزارة الصحة، وصلت من العاصمة البريطانية لندن على متن إحدى الطائرات التابعة لطيران الإمارات، لاستخدامها في العلاج. واضاف أن السائل سبب حادثاً بسيطاً اثناء نقل «الكاونتر»، وحضرت جميع الجهات المختصة، وتمت معاينة المنطقة، حيث تبين عدم وجود أي تسرُّب. وكانت وزارة الصحة نفت أيضا حدوث أي تسرُّب لمواد مشعة من حاويات خاصة بالوزارة خلال نقلها من الطائرة الى المخازن الخاصة بالجمارك، تمهيدا لنقلها الى معامل الطب النووي. وأوضحت ادارة الوقاية من الإشعاع في وزارة الصحة أنها تلقت اتصالا من الادارة العامة للاطفاء يفيد بسقوط أربع حاويات تحتوي على مواد مشعة خاصة بالوزارة على ارض المطار، مؤكدة انه لم يحدث اي تسرب اشعاعي من اي من هذه الحاويات الأربع، وتم التأكد من ذلك بأخذ المسحات والقياس للحاويات وموقع السقوط في أرض المطار. ومن جانبها، أوضحت وكيلة وزارة الصحة لشؤون الصحة العامة، د. ماجدة القطان، في تصريح لها أن الحاويات سقطت أثناء نقلها من الطائرة المخازن الخاصة بالجمارك بسيارة نقل كانت محمَّلة بـ25 حاوية، تمهيداً لنقلها إلى معامل الطب النووي بوزارة الصحة. وأفادت د. القطان بأن فريقاً من مفتشي المواد المشعة بالصحة حضروا إلى الموقع فور تلقيهم الاتصال، حيث تبين أن أربع حاويات لليود المشع وقعت من سيارة النقل داخل المطار، فأُصيبت اثنتان منها بتلف في الحاوية الخارجية، وواحدة أصيبت بتلف بسيط في حاوية الرصاص وواحدة أصيبت بتلف شديد في حاوية الرصاص.