المناولة الأرضية

ولى دائرة الخدمات الأرضية بشركة الخطوط الجوية الكويتية مناولة حوالي(3.8) مليون راكب وأكثر من(4.5) مليون قطعة أمتعة، إضافة إلى حوالي(33) ألف حركة طيران سنوياً في مطار الكويت الدولي. وتعدّ السرعة والكفاءة من أهم مميزات العمليات الأرضية، وقد جهزت فرق العمليات الأرضية المحترفة بمعدات حديثة، تمكنها من القدرة على مناولة الطائرات النفاثة ذات البدن الضيق في أقل من ساعة، والطائرات عريضة البدن والمحملة بالكامل في أقل من ساعتين. إذ أن فعالية العمليات الجوية والمتميزة بإلتزام المواعيد في مطار الكويت الدولي حققت مقاييس ممتازة تصل نسبتها إلى (95%) معززة بدعم أحدث معدات الخدمات الأرضية.

وفي حين أن طائرات الجيل الجديد طراز إيرباص (380 A) لا يتوقع لها أن تظهر في مطار الكويت الدولي في موجتها الأولى، إلا أن الجسور الجوية الجديدة في المطار قادرة على مناولة الطائرات العملاقة ذات الطابقين. وقد صممت الإيرباص (380 A) لتتوافق مع غالبية معدات الخدمة الأرضية المتوفرة حالياً، حيث تتطابق نقاط توصيل الخدمات ومواقعها مع الطائرات الحالية، كما يتماثل إرتفاع أجزاء الطائرة بالمقارنة مع إرتفاع الطائرات طراز بوينغ (B747) .يضاف إلى هذا أن النظام الجديد لمناولة الحقائب قد ساهم في تخفيض معدلات الخطأ البشري الذي يؤدي إلى ضياع الحقائب، حيث يقوم النظام بالتعرف على الحقيبة بعد قراءة بطاقة هويتها ثم يبادر إلى الإنذار في حال توجيه الحقيبة إلى طائرة خطأ. كما يتميز النظام بمكاسبه الهامة في المجال الأمني، حيث يضمن أن الحقيبة التي يتم تسجيلها في رحلة معينة لا تسافر في هذه الرحلة بدون صاحبها. يضاف إلى ذلك أن النظام ساعد إدارة المناولة الأرضية بشركة الخطوط الجوية الكويتية على تحقيق تحسينات إضافية في سجل أدائها المتعلق بالحقائب المفقودة،

حيث أصبح الآن يقل كثيراً عن متوسط المعدلات السائدة في قطاع الطيران.

ومن ناحية أخرى، يحظى المسافرين الذين يصلون الكويت أيضاً بعناية كبيرة، حيث تؤدي كفاءة عمليات المناولة إلى وصول أولى حقائب الرحلة إلى السيور (10) دقائق فقط من وصول الطائرة إلى موقفها. وقد تم توسيع صالة الوصول، بفضل إفتتاح المركز التجاري الجديد في يونيو 2002، مما ساهم في تسريع تدفق الركاب خلال فترات الذروة، حيث أصبحت الصالة تضم فناء مركزي كبير ومساحات إضافية لمكاتب الجمارك. وكذلك تجري معالجة مشكلة الإزدحام عند سيور إستلام الحقائب في أوقات الذروة، حيث تخطط الإدارة العامة للطيران المدني على توسيع السيور الحالية. وبموجب القرار الصادر من حكومة دولة الكويت بتاريخ الثاني عشر من مارس 2000 فإن الادارة العامة للطيران المدني صرحت لوكالة مناولة ثانية وهي شركة ناشيونال لخدمات الطيران (ناس) لتوفير خدمات كاملة للمناولة الارضية لعمليات الركاب والشحن بمطار الكويت الدولي