إدارة الأرصاد الجوية

تعتبر إدارة الأرصاد الجوية بمطار الكويتالدولي هي الجهة المعنية بتوفير أوضح وأدق صورة لأحوال الطقس في دولة الكويت وما حولها.

والإدارة مجهزة بأحدث تقنيات العصر في نظم مراقبة الطقس والتوقعات الجوية في منطقة الخليج العربي. ويعمل فيها ما يقرب من ١٦٠ موظفاًعلى مدار الساعة لتوفير التنبؤات الملاحية والبحرية عن الطقسوالمعلومات الخاصة بالأرصاد الجوية وإصدار التحذيرات اللازمة قبل حدوث الظواهر الجوية العنيفة لطيف متنوع من المستخدمين النهائيين.

كما تتوفر للعموم أحدث المعلومات الخاصة بالطقس على مدار الساعة عن طريق موقع مطار الكويت الدولي على شبكة الانترنت www.met.gov.kw إضافة إلى جهاز الرد الآلي على رقم ١٠٤ وعلى الرغم من أن طواقم الطائرات تعتبر المستخدم الرئيسي لخدمات إدارة الأرصاد الجوية، إلا أن هناك مستخدمون آخرون مثل وزارات الدولة ووسائل الإعلام المسموعة والمقروءة والمرئية إضافة إلى معلومات الطقس للخدمات الزراعية والبحرية والمؤسسات الجارية والصناعية و شركات البناء والتشييد وشركات التأمين.

ويتغير عالم إدارة الأرصاد الجوية بسرعة بتغير أنماط الطقس ويعتبر امتلاك أحدث تقنيات في هذا المجال تحدياً دائماً.

تتم حالياً عملية إبلاغ ظروف الطقس للرحلات القادمة لمطار الكويت الدولي بطريقة آلية بالكامل حيث يتم توفير هذه المعلومات عن طريق خدمة معلومات المطار الأوتوماتيكيه ATIS وهي عبارة عن رسالة صوتية مسجلة تقدم المعلومات الخاصة بالطقس وبخدمات المطار إلى قائد الطائرة مباشرة وتحدث بطريقة آلية. وقبل إدخال هذه الخدمة، كانت طواقم الطائرات تتصل بمراقبة الاقتراب approach control للحصول على أحدث المعلومات.

وهناك مشروع آخر قيد التنفيذ وهو جزء من خطة نظام المجال الجوي الكويتي KASP ويرمي إلى تحديث نظام محطات الرصد الجوي . AWOS وسيشهد هذا النظام توسعة شبكة المحطات لتشمل محطات الرصد السطحية والبحرية والأرصاد الزراعية والبيئية لتصبح ٢٨ محطة موزعة استراتيجياً على جميع أنحاء الكويت. وإدراكاً منها على الدوام بمسئولياتها البيئية، سيتم إضافة محطة مراقبة جودة الهواء للمحطات الأرضية والبحرية.

الأوتوماتيكية لرصد الطقس AWOS وسيتم إجراء المزيد من التعزيز للبحوث من خلال محطة مراقبة متنقلة و ٦ لوحات معلومات عن الطقس موزعة في محافظات الكويت الست.

وستصل مراقبة الهواء على الارتفاعات المختلفة إلى طبقات الجو العليا مع محاولات لتجريب أساليب جديدة لجمع المعلومات الخاصة بالهواء في هذه الطبقات والتي يتم تنفيذها حالياً بواسطة إطلاق بالونات تستخدم راديو مسبار الارتفاعات. وهناك نظام آخر تحت التجربة لجمع المعلومات عن طريق استخدام الطائرات التجارية.

وتشمل هذه المعلومات درجة حرارة الهواء الخارجي، والرطوبة، والضغط الجوي، وسرعة واتجاه الرياح. ويتم تحميل هذه المعلومات بواسطة وصلة البيانات لإدارة الأرصاد الجوية بما يوفر تدفقاً مستمراً للمعلومات من أي طائرة مزودة بالأجهزة المناسبة داخل نطاق منطقة معلومات الطيران المحلية FIR.

وهناك مشروع تقني آخر ضمن خطة نظام المجال الجوي الكويتي، وهو مشروع واعد بإحداث تأثير كبير على كل نشاطات الأرصاد الجوية المستقبلية وهو النظام المتكامل لمعالجة بيانات الأرصاد الجوية IMDP.

وهذا هو المشروع الذي سيكون بمثابة نظام متكامل لمعالجة بيانات الأرصاد الجوية تحت سقف واحد. إذ سيمكن من جمع كل البيانات المتوفرة والخاصة بالطقس من النشرات المحلية من المحطات الأرضية والبحرية الأوتوماتيكية u1604 لرصد الطقس، ونشرات الأرصاد الجوية من الرادارات الإقليمية والعالمية ونشرات الأرصاد الجوية من الأقمار الصناعية، والمعلومات الخاصة بالهواء في طبقات الجو العليا ... الخ وتجميع كل البيانات المتفاوتة الخاصة بالأرصاد الجوية معاً في مكان واحد.

وهذا النظام للتنبؤ الرقمي بالطقس NWP هو أحدث ما توصل إليه العلم في أساليب التنبؤ بالطقس. وسيوفر هذا النظام معلومات أفضل وأكثر دقة، مع نظم الإبلاغ عن الطقسالمتعددة الطبقات التي يمكن تكييفها لتوصيل المعلومات المطلوبة على وجه التحديد من قبل المستخدمين النهائيين لهذا النظام.

وهناك سمة رئيسية في النظام المتكامل لمعالجة بيانات الأرصاد الجوية وهي إمكانية نقل المعلومات الخاصة بالطقس مباشرة عن طريق الانترنت أو خدمة الرسائل القصيرة SMS للمستخدم المشترك بهذه الخدمة. كما أنه تلوح بالأفق خدمة الرسائل متعددة الوسائط للمشتركين الذين لديهم الأجهزة المناسبة والتي تسمح لهم باستقبال صور البيانات الخاصة بالطقسمباشرة على أجهزة المساعد الرقمي الشخصي PDA ، وأجهزة الهاتفالنقال أو أجهزة الكمبيوتر المحمول.

وستضيف هذه المشاريع الجديدة أبعاداً جديدة على نظام الأرصاد الجوية في مطار الكويت الدولي كجزء من خطة نظام المجال الجوي الكويتي التي تضم رادار دوبلر للطقس القادر على التقاط غطاء السحب على مدى ٥٠٠ كم وتكثف الأمطار على مدى ١٠٠ كم ونظام إنذار الرياح العرضية المنخفضة الذي يصدر إنذاراً بالرياح الخطيرة. كما يدرس مطار الكويت الدولي أيضاً الأساليب المختلفة للكشف عن العواصف الترابية.

تلوح بالأفق أيضاً نظم جديدة تضم رادار تصوير الرياح الذي يكشف عن اتجاه الرياح وسرعتها على ارتفاعات تصل حتى ٢٠٫٠٠٠ قدم ويكشف عن ارتفاع الموجات عن طريق أجهزة الأقمار الصناعية، وهو نظام مستخدم حالياً في دول الخليج الأخرى.

ومن المنتظر تنفيذ المشروع الذي طال انتظاره بشوق وهو مشروع مركز التحكم الجديد المتوقع الشروع به كجزء من الخطة الرئيسية الأخيرة والمعدلة للإدارة العامة للطيران المدني في خلال السنوات الخمس القادمة. وسيمثل هذا المشروع نقلة لبيئة عمل جديدة متميزة للإدارة بحيث تجعلها أقرب إلى زميلاتها في إدارات الملاحة الجوية وأجهزة الملاحة الأخرى.