إدارة الإنشاءات

تتولى إدارة الإنشاءات مسؤولية أعمال الإنشاء والصيانة في المطار أكمله - من مباني المطار إلى ساحات ومدارج وممرات الطائرات -وتشهد أنشطة إدارة الإنشاءات اتساعاً متزايداً باستمرار.

ومما لا شك فيه أن بنية المطار التحتية شديدة الشبه ببنية بلدة صغيرة، وهذا بحد ذاته مسؤولية كبرى. غير أن إدارة الإنشاءات بقطاعيها المتخصصين تنفذ الأعمال بمهنية وإتقان.

ولقطاع الصيانة مهمة رئيسية وهي المحافظة على بنية المطار التحتية القائمة بأفضحال. وليسهذا بالأمر السهل، نظراً لقساوة ظروف العمل خلال فصل الصيف وبسبب استمرار العمل في مطار الكويت الدولي على مدار الساعة. وتتجلى أعمال الصيانة بأربع مهام تشمل مبنى الركاب والمدارج وصيانة الزراعات التجميلية والري ووحدة الإستجابة السريعة. ويجري العمل في المهام الثلاث الأولى بموجب عقود لمدة سنتين إلى جانب تركيز الإدارة العامة للطيران المدني على رفع مستوى الخدمات.

ويعتبر برنامج (تخضير) المطار جزءاً من استجابة الإدارة العامة للطيران المدني لرغبة أميرية في تجميل الكويت. ويتركز المشروع على نظامري متطور يسمح بتحويل المساحات الشاسعة الممتدة على طول المدارج والممرات إلى بقعة خضراء.

وعلاوة على ذلك، يمتد المشروع إلى منطقة كبار الشخصيات الهامة بمرافقها المتميزة وصولاً إلى مبنى الركاب. ويرمي هذا العمل الذي ما هو إلا جزء من مسعى الإدارة العامة للطيران المدني لخلق انطباع عميق طيب عن مطار الكويت الدولي، وخاصة لدى الزوار القادمين للمرة الأولى.

هذا، وسوف تزداد أعباء العمل على قطاع الصيانة بشأن البنية التحتية، كما هو محدد في الخطة الرئيسية الطموحة. وتتواصل الأعمال لخلق جو متناغم يسوده الانسجام العام في أرجاء المطار. ومن ضمن الأنشطة يبرز مشروع تحديث الديكورات في مبنى الركاب الحالي ممتزجاً بفكرة مستوحاة من تصميم مقصورة طائرة، وذلك مايجسد صميم الموضوع. وتضع الإدارة العامة للطيران المدني نصب عينيها صورة المطار والحاجة الدائمة إلى المضي في تحديثه باستمرار.

وتضمن التغييرات المتواصلة تكوين قناعة راسخة لدى المسافرين بمدى الاهتمام بالمطار والمحافظة على صيانته ومواصلة الجهود من قبل الإدارة العامة للطيران المدني في سبيل تلبية متطلبات المسافرين والإرتقاء بالخدمات.

أما قطاع المشاريع في إدارة الإنشاءات، فهو الآخر منهمك في الوازرة بتحديد مجال الخطة الرئيسية الخاص بمطار الكويت الدولي وإمكانية تطبيقها. وستغطي المشاريع استطالة المدارج وممراً فرعياً ثنائياً متقاطعاً ومبنى ثاني للركاب وملحقات منطقة الشحن.

وبناءاً على ما تقدم، فإن إدارة الإنشاءات جزء لا غنى عنه بالنسبة للإدارة العامة للطيران المدني لتشييد مرافق جديدة، وضمان صيانتها على مدار الساعة.